Canva-Landing-Page-Earth-Day-top-banner

حل One Print, One Tree

اطبع ورقة لنزرع شجرة. لكل طلب طباعة تتلقاه Canva، نزرع شجرة – وبرغم بساطة هذه الفكرة، فإن تأثيرها كبير.

تأثيرنا حتى الآن

2.7 مليون
الأشجار المزروعة
5.7 مليون
الأشجار الملتزَم بزراعتها
3,846
الأشخاص المستفيدون
4,457
هكتارات من الأراضي قيد الترميم المخطط لها
Person planting tree sapling in soil

طريقة العمل

  1. شجرة مقابل كل طلب.في كل مرة تطبع ورقًا من خلال Canva، يكشف طلبك النقاب عن شجرة لزراعتها في واحد من 18 موقعًا عبر 11 بلدًا.
  2. شجرتك تعثر على موطنها. شركة Reduce. Reuse. Grow. (RRG)، هي مؤسسة معتمدة لإعادة زراعة الغابات، تبحث عن الموقع المثالي لزراعة شجرتك لخلق تنوع بيولوجي واستعادة الحياة البرية.
  3. زراعة شجرتك. تزرع مجتمعاتنا المحلية والمزارعون شجرتك، مما يعيد الحيوية إلى مناظرهم الطبيعية ليتمكنوا من الزراعة باستدامة أكبر.

لِم علينا زراعة الأشجار؟

تلتزم Canva بمهمة مداواة آلام الكوكب لتتمكن المجتمعات المحلية والمزارعين من الزراعة بصورة أكثر استدامة.

بزراعة الأشجار وحمايتها، نعمل على تحسين الاحتفاظ بالمياه والتنوع البيولوجي وحماية الموائل مع خلق فرص في الزراعة والحراجة الزراعية.

Man in blue t-shirt carrying young tree to plant
Man planting trees in Mt Sinaka

ماذا نزرع؟

نهتم بزراعة الأنواع المحلية لاستعادة الأنظمة البيئية الأساسية المعرضة للخطر.

ولتعزيز تنوع النباتات، زرعنا أكثر من 205 نوع مختلف من الأشجار الأصلية من أشجار اللبخ إلى الباليت وأفزيليا كوانزينسيس.

كيف نحافظ على الأنواع المهددة بالانقراض؟

يوفر حل One Print, One Tree plants الحماية أيضًا للأنواع المهددة بالانقراض وتحافظ على موائلها.

هذا هو بيت القصيد لموقع زراعة الأشجار في الفلبين الذي يدعم المجتمعات المحلية للعثور على موائل للأنواع المهددة بالانقراض كالنسر الفلبيني والتمساح الفلبيني.

Grassy hill in foreground with city behind
A photo of a Philippine Eagle soaring in the sky, wings stretched out

إنقاذ النسر الفلبيني

لقد عقدنا شراكة مع مؤسسة Philippine Eagle Foundation لحماية النسر الفلبيني المهدد بالانقراض. نحن ملتزمون بضمان بقائه والتنوع البيولوجي الذي يمثله والاستخدام المستدام لمواردنا الحرجية حتى تستمتع الأجيال القادمة بها.


يُعد النسر الفلبيني — الطائر الوطني للفلبين — أحد أندر فصائل النسور في العالم. وهو طائر جارح عملاق تم إدراجه ضمن قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) على أنه مهدد بالانقراض بشدة، مع بقاء عدد يقدر بما يقرب من 400 زوج فقط في البرية. تتعرض النسور للتهديد يوميًا بفعل الأنشطة البشرية — والغابة هي موطنها الوحيد.


لسوء الحظ، أدى قطع الأشجار غير القانوني والاستخدام غير المسؤول للموارد إلى اختفاء الموائل الحرجية، وقتل نسر فلبيني واحد على الأقل سنويًا. وبفقدان المزيد من الغابات، ينتقل النسر الفلبيني بعيدًا عن مناطق الصيد المعتادة بحثًا عن فريسة لصيدها. ولا يمكن العثور على هذه الأنواع النادرة والرائعة من الطيور في أي مكان آخر سوى الفلبين. ويعني فقدان الأنواع وانقراضها أيضًا فقدان العالم بأسره لتراث بيولوجي ثمين.

التقِ بالمجتمعات

موراهاريفو، مدغشقر

يركز شركاؤنا في مجال الزراعة في منطقة نهر بيتسيبوكا على إعادة زراعة غابات أشجار الأيكة الساحلية الثمينة. كانت مصبات نهر بيتسيبوكا فيما مضى محاطة بغابات أشجار الأيكة الساحلية التي كانت موطنًا لمجموعة متنوعة من النباتات وفصائل الحيوانات الفريدة من نوعها. وعلى مدى قرون عدة، اعتمد سكان مدغشقر المحليون على الأسماك والمحار الذي يعيش في تلك الأنظمة البيئية كمصادر غذائية مستدامة. وتمثل جذور أشجار الأيكة الساحلية العميقة أهمية كبرى أيضًا لتحقيق الاستقرار في الساحل والحد من خطر التعرية.

  • نوع إعادة زراعة الغابات – أشجار الأيكة الساحلية
  • مساحة الموقع – 872 هكتارًا
  • الأشجار لكل هكتار – 10,000
  • الهكتارات التي أُعيدت زراعتها في 2021– 20 هكتارًا
  • الكربون المحتبس لكل هكتار – 840 طنًا متريًا
  • الإجمالي التقديري للكربون المحتبس – 16,800 طن متري
OnePrintOneTree_Madagascar
OnePrintOneTree_Mozambique

ماهوبو، موزمبيق

تبلغ مساحة موقع ماهوبو، الواقع في مقاطعة بوان، 82 كيلو مترًا تقريبًا. ويعيش في القرية المحلية أكثر من 100 ألف شخص يعتمد معظمهم على الزراعة لكسب العيش. وشهدت المنطقة خسائر فادحة في غابات أشجار الأيكة الساحلية بسبب الإفراط في استغلال الفحم والأخشاب. وستعيد Canva إحياء منطقة تقدر مساحتها بما يقرب من 20 هكتارًا عن طريق زراعة أكثر من 200,000 شجرة من أشجار الأيكة الساحلية، وتحديدًا الأنواع المحلية من القندل والسيريوبس والبروغيرا.

  • نوع إعادة زراعة الغابات – أشجار الأيكة الساحلية
  • مساحة الموقع– 645 هكتارًا
  • الأشجار لكل هكتار – 10,000
  • الهكتارات التي أُعيدت زراعتها في 2021– 20 هكتارًا
  • الكربون المحتبس لكل هكتار – 840 طنًا متريًا
  • الإجمالي التقديري للكربون المحتبس – 16,800 طن متري

كيتيليجيني، كينيا

تقع قرية كيجابي في شمال العاصمة الكينية، نيروبي، على حافة الوادي المتصدع الكبير. وتُعرف هذه القرية بتضاريسها الجافة شديدة الانحدار وغابات إفريقيا الجبلية. وتمثل هذه الغابة الفريدة التي تقع في كينيا موطنًا لكثير من المجتمعات الرعوية التي تعتمد على النظام البيئي المحلي بهدف الحفاظ على أنفسهم والاقتصاد. عانت الأراضي تدهورًا شديدًا بسبب عمليات إزالة الغابات المتعلقة في الأساس بالحصاد لإنتاج الفحم. لذلك، سيستعين شركاؤنا في عملية إعادة إحياء الغابات بالعديد من وسائل إعادة زراعة الغابات، ومنها إعادة التجديد الطبيعي الذي يديره المزارعون (FMNR) للمساعدة في استعادة المنطقة.

  • نوع إعادة زراعة الغابات – جبال إفريقيا
  • مساحة الموقع – 1493 هكتارًا
  • الأشجار لكل هكتار – 2,500
  • الهكتارات التي أُعيدت زراعتها في 2021– 20 هكتارًا
OnePrintOneTree_Kenya
OnePrintOneTree_AquinBay

خليج أكوين الغربي، هايتي

قد أدت أنشطة الإفراط في حصاد حطب الوقود ومواد البناء إلى تدمير غابات أشجار الأيكة الساحلية على طول سواحل هايتي. ويلعب أيضًا التلوث وارتفاع مستويات البحار والأعاصير دورًا في تهديد صحة الأنظمة البيئية لغابات أشجار الأيكة الساحلية عن طريق ردع تدفق المد والجزر أو عرقلته. ولا تمثل إعادة زراعة غابات الساحل الجنوبي أهمية كبرى للنظام البيئي فحسب، بل تعود بالنفع على صحة أفراد المجتمعات المحلية وسلامتهم أيضًا. وستساعد زراعة أشجار الأيكة الساحلية في حماية السكان المحليين من القوى المدمرة للأعاصير التي عادةً ما تضرب هايتي.

  • نوع إعادة زراعة الغابات – أشجار الأيكة الساحلية
  • مساحة الموقع – 338 هكتارًا
  • الأشجار لكل هكتار – 10,000
  • الهكتارات التي أُعيدت زراعتها في 2021– 9 هكتارات
  • الكربون المحتبس لكل هكتار – 840 طنًا متريًا
  • الإجمالي التقديري للكربون المحتبس – 7,560 طنًا متريًا

الفلبين

في بداية القرن الماضي، تم تشجير 70% من مساحة الفلبين، ولكن انخفض هذا تدريجيًا إلى نسبة قليلة بلغت 18.3% تقريبًا. ويرجع ذلك بنسبة كبيرة إلى إزالة الغابات وتدهور الأراضي، مما كان له عواقب وخيمة ومدمرة على التنوع البيولوجي. وبتدمير أكثر من 304,000 فدان من الغابات بالفلبين سنويًا، قد تختفي المساحات المتبقية بحلول عام 2036.

تم تحديد الفلبين، التي لديها أكثر من 20,000 من الأنواع المتوطنة، كواحدة من 17 دولة تمتلك ثلثي مساحة التنوع البيولوجي على الأرض كلها.

نقوم بما يلزم من العمل مع مراعاة هذا وبالإضافة إلى كون الفلبين جزءًا مهمًا من عائلة Canva (حيث يقع أكبر فريق خارجي لدينا في مانيلا). ومن خلال هذا البرنامج، يمكن لمجتمع Canva إحداث فرق في جميع أنحاء العالم وفي بلدتنا أيضًا.

OnePrintOneTree_By the numbers
علامة اقتباس
"علمني والدي أن قطع أشجار الغابات يؤدي إلى تدميرك. وسيصيبك ذلك بالغضب العارم، وستجد نفسك في مأزقٍ لا مفر منه. أنا أحمي هذه الغابة. وحين يأتي أشخاص يحاولون سرقة أشجارنا، أقول لهم: "لن أسمح لكم بفعل ذلك، ما دُمت حيًّا". إن الغابة مهمة لقريتنا للغاية. ولأننا نحمي الغابة، يمكننا بالفعل العيش بأنفسنا اعتمادًا على الأرض هنا، دون مساعدة أحد أو الاعتماد على أماكن أخرى."

جان زامانجيسي

رئيس أنتانامارينا بمدغشقر

الأسئلة الشائعة

نحن لا نزرع الأشجار بأنفسنا. فقد عقدنا شراكة مع شركة Reduce. Reuse. Grow. Inc. (RRG)، وهي شركة تجارية تقدم الاستدامة كخدمة وتدير برامج للمساعدة في محو التأثيرات الناتجة عن الطباعة والسلع الاستهلاكية المعبأة والصناعات التكنولوجية.


وستدير شركة RRG عملية زراعة الأشجار نيابة عن شركتنا. عند العمل في هذه البلدان، لن تساهم Canva في مسيرة الكفاح ضد تغير المناخ من خلال زراعة الغابات وأشجار الأيكة الساحلية الحابسة للكربون فحسب، بل ستعمل أيضًا على تقديم مزايا وفوائد بيئية ومجتمعية للسكان المحليين.


يوظف شركاؤنا في جهود إعادة زراعة الغابات سكان القرى المحليين في أعمال الزراعة وأنشطة حماية الغابات، مما يحقق دفعة معززة للاقتصاد.

ستدير شركة RRG عملية زراعة الأشجار نيابة عنا، وتحدد أكثر المواقع ملاءمة للزراعة حول العالم. وسنتوسع في مواقع الزراعة هذه سنويًا.

تم اختيار هذه المواقع لأنها تتيح لنا تحقيق أقصى قدر من المنفعة البيئية التي نقدمها مع التأثير إيجابيًا على سكان المناطق التي نزرع فيها.


يتحتم الالتزام تجاه القرى والمجتمعات المحلية والعمل بالتعاون معها لتكليل جهود إعادة زراعة الغابات بالنجاح والاستقرار. ويتبع شركاؤنا منهجية "التوظيف من أجل الزراعة" (Employ to Plant) لإفادة أفراد المجتمعات المحلية التي يعود عليها الطلب الذي تقدمه بالنفع. ومن خلال التوفير المستمر لفرص العمل، يمكن للقرويين الفقراء البدء في تحمل نفقات الاحتياجات اليومية مثل الغذاء والمأوى والملبس والدواء، ويدركون في نهاية المطاف فوائد سلامة الغابات للحفاظ على مجتمعهم.

بينما يواصل برنامجنا التوسع، جنبًا إلى جنب مع شركة RRG، سنقدم مواقع جديدة في جميع أنحاء العالم تحتاج إلى إعادة زراعة الغابات.

ستضمن شركة RRG زراعة الأشجار المحلية المناسبة للموقع. ولن يزرع شركاؤنا أي أنواع نباتية غازية أو يدخلها. في بعض الأحيان، ستتضمن المواقع زراعة نسبة من أنواع الحراجة الزراعية بهدف الاستخدام المستدام للمجتمع.

يعتمد هذا على المنطقة التي نزرع فيها. وتتمثل الإجابة في المشاتل التجارية أو الجمع المباشر للبذور. وخلال العام الأول هذا، سيجمع أهل القرى المحليون بذورنا من الغابات المتبقية القريبة. وإذا لزم الأمر لاستكمال البذور المُجمعة، فسيجرى شراء البذور من بنوك البذور المحلية الموثوق بها. وتنمو جميع بذور Canva في مشاتل محلية لشركاء إعادة زراعة الغابات، وذلك لضمان الجودة ومعدلات الإنبات.

تقع أغلبية مشروعات Canva التي تم إنشاؤها بطلبات الطباعة على أراضٍ حكومية تخضع لسلطة المجتمع المحلي المباشرة. وتقع بعض مشروعات الحراجة الزراعية لدينا ذات النطاق الصغير في هايتي على أراضٍ يملكها المزارعون.

تمتلك هذه الأشجار المجتمعات المحلية التي شاركت بفعالية في عملية إعادة زراعة غاباتها الإقليمية. ويكون الاستثناء الوحيد عند زراعة أشجار الحراجة هذه على الأرض التي يمتلكها المزارعون المحليون. وفي هذه الحالات، يتملك المزارعون الأشجار إلى جانب العائدات المتحصلة من الأشجار.

شركة RRG لديها شبكة من شركاء إعادة زراعة الغابات سيعملون مع أفراد المجتمع المحلي لتوظيف الفرق التي ستقوم بالزراعة. وهدفنا هو زراعة الأشجار فضلًا عن تخفيف حدة الفقر المدقع. وستتوفر فرص العمل للأفراد الذين يعيشون تحت خط الفقر في هذه المجتمعات لتوفير مصادر دخل لهم ولعائلاتهم يمكن الاعتماد عليها.

تشمل أساليب الزراعة المتنوعة التي نستخدمها التجديد الطبيعي الفردي أو الذي يديره المزارعون وكرات البذور ومشاتل الشتلات ونقل الجذور العارية وزراعة أشجار الأيكة الساحلية.

في أسرع وقت، وأحيانًا يستغرق الأمر ما يقرب من ثلاثة أشهر إلى أن تغرس شجرتك في الأرض. ويعتمد هذا على البلد التي ستغرس شجرتك فيها وموسمية الزراعة بها.

نبذل قصارى جهدنا للتأكد من أن الغابات التي نزرعها ستستمر وتنعم بالاستدامة.


ولتحقيق هذه الغاية، سيعمل شركاء إعادة زراعة الغابات لدينا بعناية شديدة مع كل المستويات الحكومية لضمان الحصول على موافقات مكتوبة تفيد بحماية مواقع إعادة الزراعة إلى الأبد، ولن نزرع في مناطق قطع الأخشاب. وتستعين فرقهم بأهل القرى المحليين ويوظفونهم لزراعة الأشجار حتى يكون هناك حافز اقتصادي لضمان سير مشروع إعادة الزراعة على أحسن وجه ونجاحه، وهم يمدون أيضًا أهل القرى المحليين بمصادر وقود بديلة (مواقد خشب جافة تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود ومواقد مكافئة تعمل بالطاقة الشمسية) تقلل و/أو تحد من اعتمادهم على الفحم النباتي. وأخيرًا، يوظفون حراسًا للغابات كجزء من القوى العاملة. وفي الواقع، قد أنشأ أحد شركائنا في الزراعة، Eden Restoration، مؤخرًا صندوقًا لتوفير مِنح لحراس الغابات (Forest Guard Endowment Fund) حيث يضاف كل قرش من ثمن كل شجرة إلى صندوق لتوفير حراسة لمواقع إعادة زراعة الغابات وحمايتها.

لا مفر من وجود نسبة من نفوق الشتلات والبذور. وما اكتشفته شركة RRG هو أن معدل النفوق يصبح عرضيًا حيث يبدأ التجدد الطبيعي ويبدأ في مضاعفة التأثير. وفي مواقع غابات أشجار الأيكة الساحلية، عادة ما يتجاوز معدل التجدد الطبيعي نسبة 200% من العدد الأصلي الذي تمت زراعته. وينطبق الشيء نفسه على المواقع الجافة ذات الأوراق المتساقطة في مدغشقر.

لقد تمكننا من زراعة 2.4 مليون شجرة اعتبارًا من 1 أغسطس 2022. ويشهد هذا الرقم زيادة مستمرة نظرًا لالتزامنا بزراعة المزيد من الأشجار.

لا، إذ أننا نحصل على الورق من مصادر مستدامة منفصلة عن مشروعاتنا الخاصة بإعادة زراعة الغابات.